Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

دبابتان أرعبتا موسكو. ما هي الحقيقة ؟

2023 حزيران 26 مقالات وأراء

#المغرّد

دبابتان أرعبتا موسكو. ما هي الحقيقة ؟



اكرم كمال سريوي



ما حصل في روسيا السبت الفائت، لفّه الكثير من الغموض، والبعض وصفه بمسرحية بإخراج ضعيف فيما اعتبره آخرون أنه دليل على ضعف روسيا وهشاشة وضعها الأمني في الداخل.



تحدثت وسائل الإعلام عن احتلال قوات فاغنر مدينتي روستوف وفاروجين وليبيتسك وتوجيه أربع قافلات لاحتلال العاصمة موسكو. وتحدث البعض عن أن القافلة تتألف من 400 آلية، وخمسة آلاف مقاتل، وأنه تم إسقاط ست مروحيات كاموف للجيش الروسي وطائرة سو-34.



كان واضحاً من الصور والفيديوهات التي تم تداولها، أن فاغنر لم تمنع تصوير وحداتها المنتشرة.



ففي روستوف مثلاً، لم يتجاوز عدد آليات فاغنر 20 آلية (قوة بحجم أقل من كتيبة)، تقاسمت الشارع نفسه مع قوات الجيش الروسي دون أن يتم إطلاق طلقة واحدة. أما الرتل الذي تم تصويره على طريق موسكو، فكان يتألف من دبابتين على حاملات، وأربع شاحنات كاماز غير مدرعة تنقل عسكريين. وتحدثت الأنباء عن ثلاثة أرتال أخرى.



أفادت تقارير عسكرية مؤكدة أن مجموع القوات التي اتجهت نحو العاصمة موسكو لم يتجاوز عددها 20 إلى 30 ألية فقط، وهي قطعت مسافة حوالي أكثر من 800 كلم من روستوف نحو موسكو، دون أن يعترضها أحد، ودون أن يحرك الجيش الروسي ساكناً لقصف الرتل وتدميره.



ثم قيل أنه وصل إلى مسافة 200 كلم عن العاصمة، وتوقف وعاد أدراجه، بعد أن وساطة الرئيس البيلاروسي لوكاشينكا مع قائد فاغنر وبموافقة بوتين، وتم الاتفاق على عودة قوات فاغنر إلى مخيماتها ومغادرة قائدها بريغوجين إلى بيلاروسيا، وثم إلى دولة أفريقية، كأفريقيا الوسطى، التي تربطه علاقة جيدة مع رئيسها، أو مالي أو ربما السودان. ومن المعروف أن فاغنر تحمي مناجم الذهب في هذه الدول الثلاث، وتنال نصيباً من الأرباح.



من ناحية عسكرية لا يمكن تصديق ما حدث أنه انقلاب عسكري. أولاً بسبب استخدام عدد قليل من قوات فاغنر، فيما بقي القسم الأكبر منها في مراكزه الأساسية، أو عاد إليها كما أُشيع. ثانياً بسبب الأسلوب الذي تعاطت به القيادة الروسية مع ما سُمي بالتمرد، حيث تم تحريك إجراءات قانونية ضد بريغوجين ،ولكن بوتين لم يُصدر أمراً للجيش بقمع التمرّد، ولم يصدر أي تصريح عن وزير الدفاع شويغو ورئيس الأركان غيراسيموف.



اقتصرت الإجراءات التي اتخذها الكرملين، على حفر خندق صغير على احد الطرق المؤدية إلى موسكو، حتى دون نشر ولو دبابة واحدة للجيش لحماية هذا الخندق. ثم قالوا أن قاديروف أرسل 3 آلاف جندي شيشاني للدفاع عن العاصمة.



كل المؤشرات تدل على أن القيادة الروسية، تعاطت ببرودة مع ما أعلنه قائد فاغنر، الذي اعتاد منذ فترة طويلة، على مخاطبة وزير الدفاع ورئيس الأركان بالاسم، وبنبرة لا تنم عن أي احترام.

ووفق المصادر المطّلعة فإن ما أغضب بريغوجين، كان استبعاده هو وشركاته، من قِبل وزير الدفاع شويغو، عن مناقصة تأمين الطعام للجيش، وثانياً القرار الذي أصدره شويغو في العاشر من هذا الشهر، والذي فرض فيه على مقاتلي فاغنر، توقيع عقود مع الجيش، وهذا يعني إخراجهم من تحت سلطة بريغوجين، وتلقيهم الأوامر مباشرة من الجيش.



توقّع بريغوجين أن يدعمه بوتين في وجه وزير الدفاع، ويقول البعض أن قائد فاغنر يرى أنه يستحق مكافأة على ما حققه من انتصارات في أوكرانيا، ويرغب بأن يدخل العمل السياسي، وعلى الأقل أن يحظى بمنصب وزير الدفاع، الذي اتهمه بريغوجين بالضعف وعدم الخبرة، والتسبب بمقتل الجنود الروس.

لا شك أن بريغوجين كان يعلم أنه أعجز من أن يقود انقلاباً ضد الرئيس بوتين، فما هو سر هذا التحرك الغريب وفي هذا الوقت بالذات؟

لماذا غامر بريغوجين بعلاقته مع الرئيس بوتين وقامر بمستقبله؟؟

هل كان تحت تأثير المخدرات مثلاً أم أصيب بجنون العظمة بعد بعض الانتصارات الصغيرة التي حققتها قواته في أوكرانيا؟؟




يعتمد بوتين في حكمه على رفاقه وأصدقائه القدامى، وفي مقدمتهم وزير الدفاع سيرغي شويغو، الذي هو في الأصل مهندس مدني ورجل أعمال، لم يكن ضابطاً في الجيش، وهو رفيق بوتين في رحلات الصيد إلى سيبيريا.



كذلك الجنرال فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان العامة، هو أيضاً صديق لبوتين من زمن الاتحاد السوفياتي، قاد جيشاً في حرب الشيشان الثانية، التي أنهت التمرد آنذاك.

يثق بوتين كثيراً برجال المخابرات، وأحاط نفسه بثلاثة منهم هم؛ نيكولاي باتروشيف أمين عام مجلس الأمن القومي الروسي، وكان قد خدم مع بوتين في سان بطرسبورغ، في سبعينيات القرن الماضي، واستلم مكانه رئاسة جهاز المخابرات الروسية (ف أس ب) ،أو ما يُعرف بجهاز الأمن الفيدرالي (كي جيبي سابقاً)، وذلك منذ عام 1999حتى عام 2008، حيث حل مكانه رئيس الجهاز الحالي الكسندر بورتنيكوف، وهو أيضاً من قدامى رفاق بوتين في لينينغراد.



وأما رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية سيرغي ناريشكين، فهو بالرغم من قربه من بوتين، لكن ذلك لم يمنع بوتين من إحراجه علناً أمام الكاميرات، عندما كان يُعطي رأيه بخصوص الدونباس، قُبيل الحرب على أوكرانيًا، حيث جعله يتلعثم ويبدو كالأحمق.

الدبلوماسية فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد الروسي (مجلس الشيوخ) التي أشرفت على تمرير قانون، يسمح بنشر القوات الروسية خارج حدود روسيا، مما سمح بالتدخل في أوكرانيا، وهي من أكبر الداعمين لسياسة بوتين.



أمًا درع بوتين فهو فيكتور زولوتوف، حارسه الشخصي القديم، الذي يقود حالياً الحرس الوطني، هذا الجهاز الذي يتمتع بقدرات كبيرة، حيث يُقدّر عدد أفراده، بحوالي 400 الف شخص، ولديه صلاحيات واسعة جداً، تصل إلى حد اعتقال أي شخص، حتى ولو كان قائداً للجيش.



طبعاً يستند بوتين إلى أكبر الدبلوماسيين الروس سيرغي لافروف، لتسويق سياستة الخارجية، لكن لاي بدو لافروف من دائرة المؤثرين بالقرار لدى بوتين. أما صديق بوتين الحميم، ديمتري مدفيدف، فهو يتولّى قول، ما لا يمكن، أو لا يرغب، أن يُصرح به بوتين، كرئيس للدولة.



كل هؤلاء في مركب واحد مع بوتين، وأظهروا إخلاصهم له في هذه الأزمة، التي ستترك ولا بد أثراً على هيبة روسيا كدولة عظمى، بدا أنها هشة ومتآكلة من الداخل، حيث أنه بعد المسيرات الأوكرانية فوق الكرملين، جاءت دبابات فاغنر، لتدقّ على بابها، وتُزعزع الثقة بقدرة بوتين على حكم روسيا مستقبلاً، وهو القادم على انتخابات رئاسية، ويحمل عبء التعثّر في اوكرانيا، أمام شعبٍ عاش على مجد النصر على النازية الالمانية، ويتوق بشدة، لتلقين الغرب وأوكرانياً درساً قاسياً، وتحقيق نطراً حاسماً، فيما قيادات بوتين العسكرية، تبدو ضعيفة، متضعضعة، متضاربة الصلاحيات، وتُسلّم بأفضلية مقاتلي فاغنر، على نظرائهم في الجيش الروسي.



هل تراجع بوتين فعلاً أمام تمرد بريغوجين؟ وهل سيسمح له فعلاً بالإفلات من العقاب؟ مع كل ما يحمل ذلك من إهانة لصورة روسيا وأمنها وجيشها وقيادتها!!! أم أن لدى بوتين خطة أخرى، لكشف الخونة ومعاقبتهم، وإجراء تغييرات في مراكز القيادة، واستبعاد أي مفاجآت، قد تحدث قُبيل إعادة انتخابه رئيساً؟؟؟

الأيام القادمة قد تكشف بعض الحقائق لكن الحقيقة الكاملة لا يعرفها أحد سوى بوتين وبعض رجاله المقربين.

اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
ابو الحسن: للعودة الى اتفاق الطائف والدستور بعيدا عن الثنائيات والأحاديات
المزيد
قيومجيان: نلاقي بشرف من يقابلنا بشرف الكلام
المزيد
باسيل يقدم خطة لعودة النازحين السوريين والاشتراكي يعدها إعلان حرب عليهم
المزيد
جرف أتربة وصخور على طريق عام وادي نهر إبراهيم يحشوش
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس