Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
صحة

السادس من حزيران

2023 حزيران 09 صحة الشرق الأوسط

#المغرّد

السادس من حزيران
كتب سمير عطا الله
مرّ الخامس من يونيو (حزيران) هذا العام كما ينبغي له ولنا. القليل جداً من المقالات، والنادر من الانتحاب المتفرد بتكرار الشتيمة لمصر وجيشها وشعبها. غابت تلك الأطنان من المقالات التي حمّلت مصر وحدها هزيمة عام 1967 مع أن تلك الجبهة العسكرية كانت تضم سوريا والأردن، وإلى حدٍّ ما العراق. ولا شك طبعاً في حجم مسؤولية عبد الناصر، وكيف شرحها لشعبه. لكنَّ العسكريين العرب والمصريين والغربيين، تدافعوا عاماً بعد آخر، وذكرى بعد أخرى، في إثبات عبقرياتهم وخبراتهم، ولعل وليت ولو كانوا هم في القيادة لما حلّت بالعرب تلك الكارثة المهينة.

أخذت الهزيمة موقعها في التاريخ. وضلّت حساباتها الاستراتيجية. بعد تاريخ من الانتصارات هُزمت فرنسا النابوليونية في واترلو، وانتهت كإمبراطوريّة. وهُزمت ألمانيا ودُكّت مدنها دكاً. ووقعت روسيا تحت الهزائم، ثم قامت من جديد. وزادت واختفت إمبراطوريات كثيرة حول العالم، لكن لم يتعرض له الشعب المصري.

تعرضت مصر للحملة نفسها بعد «كامب ديفيد». وعُدَّت أنها على خطأ قومي واستراتيجي معاً. وأدّت الحالتان إلى تمزًّقٍ عربي شرس، فغاب فيه العقل والهدوء، وغابت الحدود الدنيا من العدالة والمنطق، وراح الآخرون، وهم من عناوين الانكسار، يعطون مصر الدروس في الصمود والكرامة. حتى القيادة الفلسطينية الباحثة عن أرض، خُيِِّل إليها أنها قادرة على الحلول محل مصر وعبد الناصر.

الآن إذ نتأمل خريطة الضياع نرى أمامنا مجسمات كثيرة إلى جانب فلسطين. فالهزيمة الكبرى لم تكن الفشل في استعادة ما فقدناه، بل أن نفقد ما لدينا. فقد خرجنا من عداد الأمم السويّة المطْمئنة إلى إرثها ومستقبلها ومؤشرات النمو والكفاية والتقدم والعلوم والتعليم والأمن. المستقبل الذي يطرحه علينا الأمير محمد بن سلمان الآن خالٍ من الرواسب المُعِلّة ودنيا اللفظيات الفارغة التي أغرقنا بها السادة المنقذون. مطروحٌ علينا أن نترك وراءنا إلى الأبد جميع علامات التخلف وأسباب الانهيار وعناصر التزلُّم للغرباء. وما زال البعض يرى أن البطولة هي الاستمرار في اجترار التبن، والتعابير التي زالت تماماً في العالم المتقدم.

فلنترك للمؤرخين أن يحددوا لنا، أو يحللوا، مَن كان المسؤول العسكري والسياسي في كارثة يونيو (حزيران)، هل هو عبد الناصر أم رفيق عمره وشريكه العسكري عبد الحكيم عامر؟ أم هو في الحقيقة الإعلام المتهور الذي كذب على الجميع وخدّر الجميع؟ أم هو أيضاً الشعب الذي استمتع بالحكايات المخدِّرة والأكاذيب الممتعة والخرافات التي تُنسي الأمم الحقائق التي تعيشها. من أجل أن ننسى تماماً كل الذي حدث، علينا أن نبدأ بيوم السادس من يونيو (حزيران). ما قبل ذلك مجرد درس من دروس التاريخ.
اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
التدخين والخصوبة.. دراسة صادمة تمس الأولاد والأحفاد
المزيد
تيننتي للوطنية: اليونيفيل تحتج بشدة على الانتهاكات الإسرائيلية اليومية للمجال الجوي اللبناني
المزيد
كنعان: لا يجوز تعطيل الحكومة ثم القضاء بحملات استباقية والمؤتمرات الصحافية والسجالات لن تغير الوقائع
المزيد
لماذا الجفاء بين الجيش اللبناني وروسيا؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس