Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

الحرب الروسيه الاوكرانية، التاريخ ليس وجهة نظر

2023 أيار 31 مقالات وأراء

#المغرّد

الحرب الروسيه الاوكرانية، التاريخ ليس وجهة نظر

كتب العميد المتقاعد سامي الرماح

يقوم بعض المحللين للاحداث بطرح آرائهم وتحليلاتهم استناداً الى احداث او معلوماتطازجة لا تستند الى بعد تاريخي موضوعي بحيث يبدو ان التاريخ بالنسبه لهم وجهةنظر فلا بأس من ان نكتب وجهة نظرنا دون الغوص بالتاريخ واحداثه ولا يقومون بربطالاحداث الآنية الحاصله بأحداث سابقة تدعم مصداقية تحليلهم وصوابيته.

نقول هذا الكلام رداً على بعض القائلين بان روسيا هي دولة نازيه تقوم باحتلال اراضيالدول المجاوره فقط لاشباع شهيتها في قضم بعض الاراضي دون مسوغ قانوني.

نعم وصحيح ان روسيا قامت بغزو شرق اوكرانيا وقصفت كييف عاصمة اوكرانيا وحاولتاحتلالها وقامت بضم شبه جزيرة القرم ،ولكن لماذا لا يسألون انفسهم لماذا قامت روسيابهذا الغزو اذا صح التعبير وما هي خلفياته.

بالعودة الى التاريخ قليلاً نجد ان الاتحاد السوفياتي كان يضم خمسة عشر جمهوريهمنضوية تحت العلم الشيوعي وهذه الدول استقلت عن الاتحاد السوفياتي بعد تفككهإبًَان رئاسة غورباتشوف وصولاً الى وضعها الحالي حيث اصبحت جمهوريات مستقلهبعضها يدور في فلك روسيا والبعض الآخر جنح الى الدوران في فلك امريكا والغرب عامةً.

وخلال عام ١٩٥٤ قام الزعيم السوفياتي نيتيكا خروتشيف بإهداء شبه جزيرة القرم الىاوكرانيا ولكن هذا لم يحدث اي فرق حيث ان اوكرانيا نفسها كانت احدى جمهورياتالاتحاد السوفياتي

وكذلك فان شرقي اوكرانيا هي منطقه روسيه بالكامل و٩٠٪؜ من السكان يتكلمون اللغهالروسيه ويدينون بالولاء للقوميه الروسيه وكذلك فان الامر نفسه ينطبق على شبه جزيرةالقرم من حيث اللغه والقوميه والانتماء.

بعد قيام الثورة البرتقاليه في اوكرانيا والانقلاب على الرئيس الاوكراني الموالي لروسيابدأت الاحداث في اوكرانيا تأخذ بعداً جديداً ومختلفاً حيث بدا العداء واضحاً لروسياواخذ الرؤساء الاوكران بالجنوح اكثر نحو الغرب في عمليه اقل ما يقال فيها انها تهدفالى اضعاف روسيا وتطويقها وتجلى ذلك بتوجهات مشبوهة تهدف الى الانضمام الىحلف الناتو رغم كل التحذيرات الروسيه لهم بهذا الشأن من ان توجهاتهم تمس الامنالقومي الروسي وهذا يعتبر خطاً احمر بالنسبه لروسيا.

ورغم كل التحذيرات والمحادثات والنصائح لهم بالتخلي عن هذه التوجهات فقد ضربوابعرض الحائط كل مخاوف روسيا وعقدوا العزم على المضي جدياً وسريعاً في رغبتهمبالانضمام الى حلف الناتو مع ما يشكل ذلك من استفزاز لروسيا ، هنا كان لا بد للرئيسبوتين والقياده الروسيه من التصرف وعدم الظهور بمظهر ضعيف اتجاه من يهمهم الامروالذين يقفون خلف التوجهات الاوكرانية حيث كانت روسيا بدأت تنفض عن كاهلها مظاهرالضعف الناتجه عن تفكك الاتحاد السوفياتي ورغبة رئيسها القوي بوتين باعادة الحياةالى عظمة روسيا واعادة مجدها كقطب عالمي لا يمكن تجاوزه فبدأت القياده الروسيهعملية تحديث للجيش واعادة تزويده بما يناسب من الاسلحه الحديثه وكما قامت القيادةالروسيه باجراء انتفاضه كامله في المجال الصناعي والتجاري والزراعي مع شبكة علاقاتكبيره بكل دول العالم الحليفه منها والمحايده فنسجت علاقات تجاريه هامه مع هذه

الدول واستطاعت ان تعود قطباً ندَّاً الولايات المتحده في خلال عقد من الزمن ، وكما اسلفناالقول تزامنت هذه الاصلاحات الداخليه مع تزايد الرغبه لدى بعض دول الاتحادالسوفياتي السابق بالجنوح نحو الغرب وقطع كل صلاتها مع روسيا وكانت اوكرانياالنموذج الاوضح والصارخ في هذا الجنوح وكما قلنا رغم كل الهدوء الروسي في التعاطيمع اوكرانيا فقد استمرت في تحدي روسيا خاصةً مع وصول ممثل افلام كوميديه هوفلودومير زولونسكي الى سدة الرئاسة وهو يهودي مناصر لاسرائيل فقد ظهر وكأنهمدفوع من امريكا والغرب واسرائيل لتحدي روسيا واستفزازها ، هنا نعود الى عام ٢٠١٤حيث قامت روسيا بضم شبه جزيرة القرم في عمليه خاطفه وقامت باعادتها الى حضنالوطن الام ، طبعاً فالغرب صعَّد مواقفه ضد روسيا ولكن هذا لم يؤثر في قرار الزعيمالروسي بوتين بضم القرم الى روسيا، لمَ لا فالقرم روسية الانتماء والقوميه واللغه وهديةخروتشيف بمنحها لاوكرانيا كانت لتقوية اواصر القربى والعلاقات بين الروسوالاوكرانيين وحيث ان الاوكران قرروا ركوب موجة العداء لروسيا فقد استعدنا هديتناونقطه في آخر السطر.

كذلك في شرقي اوكرانيا فقد قام السكان الموالون لروسيا باعلان هذا الشرق جمهوريةمستقله مدعومه من الروس وقامت القوات الاوكرانية بمهاجمة هذه الجمهوريه الناشئهوحصلت احداث كبيرة سالت بها دماء غزيره مع ازدياد مطالبة سكان شرقي اوكرانيابالعوده الى الحضن الروسي ورغم كل ذلك بقي عناد زعماء اوكرانيا وزولونسكي تحديداًعلى اصرارهم بتحدي روسيا الى ان قامت روسيا بعمليتها العسكريه ضد اوكرانيا فيمحاولة منها لثني اوكرانيا عن الانضمام الى حلف الناتو دون جدوى.

وبالعوده الى مقدمة المقال والجذور التاريخيه لهذه الحرب الروسيه الاوكرانية واسبابهافان الكثير من المحللين ينظرون الى المشهد السطحي وهو ان دوله قامت بغزو دوله اخرىوانه يحق لاوكرانيا الانضمام الى حلف الناتو ولا يكترثون او ينتبهون الى مخاطر هذاالانضمام على روسيا،

في هذا الشأن ان انضمام اوكرانيا الى حلف الناتو يعني ان حلف الناتو وصل الى عقرالدار وانه يحق لهم نصب صواريخهم النوويه وقواتهم الاستراتجيه في اوكرانيا بحيث اناي صاروخ نووي يتم اطلاقه على الاراضي الروسيه لا يعطي فرصه لسكان موسكو مثلاًاكثر من دقيقتين للنزول الى الملاجئ النوويه ولا يعطي القوات الروسيه امكانية الرد علىمصدر الصواريخ بحيث ان موسكو يكون قد تم تدميرها قبل تشغيل الانذار بقدومصواريخ نوويه اليها فكيف تقبل دولة اي دوله ان يحدث هذا معها او على حدودهاوتكتفي بالصمت وانتظار الدمار والموت دون امكانية الرد؟

التقيت بعدة اشخاص في امريكا وفي لبنان منهم ضباط متقاعدين ومنهم رجال اعمالوسياسيين واشخاص مثقفين وكلهم وجلهم يؤيدون قرار رئيسهم بايدن بدفع ٣٠٠ ملياردولار لاوكرانيا وحض الدول الغربيه على تزويدها بالسلاح والعتاد وكل هدفهم تطويقروسيا وعزلها واستنزافها وليس لديهم اي نظرة تاريخيه عن الموضوع وليس لديهم حتى ثقافة عميقه في موضوع الردع النووي ومفاعيل الصراع النووي وتداعياته وتوازناتهوهنا مجدداً نعود الى الخلفيه التاريخيه للموضوع النوري الذي يجهل تفاصيله الكثيرمن الباحثين في التاريخ والدارسين له والمحللين لاحداثه وتبين انهم لا يعرفون انه فيتشرين الاول من عام ١٩٦٢ حصلت ازمة سميت يومها ( أزمة خليج الخنازير) ابان رئاسةجون كينيدي للولايات المتحده الامريكيه ورئاسة نيتيكا خروتشيف للاتحاد السوفياتيوملخص هذه الازمه التي وضعت العالم على شفير حرب نوويه ان طائرات التجسسالامريكية قد رصدت قيام سفن سوفياتيه بنقل صواريخ نوويه الى كوبا التي تبعد ٩٠ ميلعن شواطئ اميركا كذلك رصدت قيام المهندسين الروس والكوبيين بتجهيز مواقع بناءوصوامع على الارض الكوبيه لزرع هذه الصواريخ فيها ونقلت المخابرات الامريكيه هذهالاخبار الى الرئيس الامريكي كينيدي فطار صوابه وهدد بالزر النووي في حال لم يتمسحب الصواريخ ووقف اعمال بناء صوامع الصواريخ على الارض الكوبيه ، هنا حصلتعملية كباش وشد حبال بحيث ظهر ان اي تراجع لاي من الرئيسين هو خساره كبيره.وعاش العالم ١٣ يوماً على اعصابه وكان كل سكان المعموره مسمرين امام اجهزة التلفازوالراديو منتظرين سماع انطلاق الصواريخ النوويه ، وبالنهايه كانت الحكمه سيدةالموقف بحيث قام الاتحاد السوفياتي بالعدول عن فكرة نصب الصواريخ في كوبا لحمايةالثورة الكوبيه وعادت السفن السوفياتيه ادراجها الى مكان انطلاقها ، وهنا بيت القصيدفي فهم رفض روسيا بانضمام اوكرانيا الى خلف الناتو:

صحيح ان الاتحاد السوفياتي سحب الصواريخ من كوبا ولكنه لم يكن خاسراً كما بداالامر لبعض السطحيين في التحليل ولم يكن كينيدي رابحاً كما بدا ايضاً فما الذي حصليا ترى:

هنا يكمن الذكاء والدهاء الروسي فقد سأل خروتشيف كينيدي سؤالاً بسيطاً قائلاً له: انتمتخافون من صواريخ في كوبا على بعد ٩٠ ميلاً من شواطئكم ؟ فأجابه كينيدي نعمبالتأكيد. فسأله خروتشيف وهل ما يحق لكم لا يحق لغيركم؟ فاستغرب كينيدي سؤالهوسأله ماذا تقصد؟؟ أجابه خروتشيف بهدوء العارف الخبير: سيادة الرئيس انتم نصبتمصواريخكم النوويه من نوع برشينغ في تركيا( امريكا كانت تعتقد انها سريه) ومخابراتنااكدت وجودها رغم محاولتكم اخفائها وهي على مسافة ١٠ اميال من اراضي روسيا فكيفيحق لكم ان تخافوا من صواريخنا وهي على مسافة ٩٠ ميلاً من شواطئكم ولا يحق لنا اننخاف من صواريخكم وهي على مسافة ١٠ اميال من حدودنا؟؟؟

هنا اسقط في يد الرئيس الامريكي وبدا مرتبكاً بالجواب لانه كان يعتقد ان الاتحادالسوفياتي لا يعلم بوجود صواريخ بيرشينغ في تركيا !!! في اليوم التالي تم الاتفاق علىقيام امريكا بسحب صواريخها النوريه من تركيا ويا دار ما دخلك شر.

وهكذا تنفس العالم كله الصعداء بحيث لم تحصل حرب نوويه تدمر الكون والبشريه.

من هنا نجد ان خوف روسيا هو خوف مبرر لناحية رفضها انضمام اوكرانيا لحلف الناتوبحيث لا يتم زرع صواريخ نوويه على مسافة ٥ اميال من الحدود الروسيه والعوده مجدداًالى ازمة خليج خنازير جديده ومخاطر نشوب نزاع نووي جديد يؤدي الى دمار الكون، ثميأتيك محلل وباحث استراتيجي ويقول لك ان لاوكرانيا الحق في الانضمام الى حلفالناتو والدفاع عن نفسها بحيث تتأكد ان التاريخ هو وجهة نظر عند هذا الباحث او ذاك.

العميد المتقاعد سامي الرماح
اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
مخزومي: إذا كان المواطن لا يمكنه الوصول الى المعلومات فكيف نقتنع ان مكافحة الفساد والشفافية جديتان؟
المزيد
الحريري: الاجراءات التقشفية او الكارثة
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 10-04-2019
المزيد
NBN في أعنف رد على باسيل
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس