Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

غسان شربل والأقلام الذهبية

2023 نيسان 22 مقالات وأراء

#المغرّد

غسان شربل والأقلام الذهبية


اكرم كمال سريوي


سجّل الأدب العربي في العصر العباسي، وخاصّة في عهد الخليفة المنصور، إشراقة ما زالت أنوارها حاضرة حتى أيامنا هذه، وحمل شعراء ذاك الزمن ناصية الإعلام، الذي لم يكن موجوداً كما نعرفه اليوم. فوحده الشاعر كان لسان حال الناس، وفي شعره يرسم صورة الحاكم والدولة، ويروي المعارك والأحداث والمآثر، ويخلّد أسماء الأبطال.


الجميل في ذاك الزمن، هو أنه لم يكن من مطرحٍ لصغار الشعراء والكتاب، الذين يسقطون في أول امتحان لهم، ولن يصمد ويرتقي، إِلَّا من استحق المجد بجدارة، فتطير قصائده بين الأمصار والأقطار، عابرةً فوق كل الحواجز والحدود، حتى قال ابو الطيب المتنبي:

وَمَا الدّهْرُ إلاّ مِنْ رُواةِ قَصائِدي

إذا قُلتُ شِعراً أصْبَحَ الدّهرُ مُنشِدَا


في عام 1258 سقطت بغداد في أيدي المغول، فأحرقوا مكتبتها، ودفنوا العصر الذهبي للأدب العربي، ليحلّ بعده عصر الانحطاط، ويستمر حتى نهاية الحكم العثماني، الذي قضى أيضاً على كل المفكرين العرب.


رغم بشاعة عصر الانحطاط، الذي اتّسمت فيه الكتابة، بالضعف، والسطحية، والزخرفة، والسخف، كان هناك أعلام كبار في مجالات العلم، من أمثال؛ ابن خلدون، ونصير الدين الطوسي، وابن عريشاه، وغيرهم، لكنهم لم يُفلِحوا في إنقاذ الأدب العربي، الذي انتظر حتى مطلع القرن العشرين، ليبدأ عصر الإشعاع والنهضة، هذه المرة من بيروت، حاضنة الفكر والأدباء والكتاب العرب، إلى جانب القاهرة، التي تحررت من العثمانيين، وأطلقت من جديد شعاع الحرية للأدب والكتاب.


احمد شوقي، ومحمود عباس العقاد، وطه حسين، وجبران خليل جبران، وخليل مطران، والمعلم الصحافي بطرس البستاني، ورشيد تقي الدين، وايليا ابو ماضي، والأديب الصحافي مارون عبود، وميخائيل نعيمة، وسعيد عقل، ومي زيادة، وغيرهم العشرات حملوا لواء النهضة، ليرفرف عالياً، ويسطع نجمهم في كل أنحاء العالم العربي.


عرفت بيروت أهمية الكتابة وحرية الفكر، فشكّلت واحة للأدباء والشعراء العرب، ولم يتخلّف أبناء لبنان، فأرسوا ركائز الإعلام الحر، والكلمة الجميلة.


نَعِم الإعلام اللبناني لسنوات طويلة، بنوابغ وأقلام ذهبية، وكانت المقالات هادفة وممتعة في آن، وقراءة الجرائد والمجلات اللبنانية، كانت تُعتبر ثروة فكرية.

كِبار وضعوا اللبنة الأولى، وعلى كواهلهم قام صرح الصحافة اللبنانية، إصداراً و تحريراً، من أمثال خليل الخوري، رشيد الدحداح، بطرس البستاني، أحمد فارس الشدياق، يوسف الشلفون، لويس صابونجي، سليم البستاني، أديب أسحق، ابراهيم اليازجي ويعقوب صروف، وغيرهم.

وفي الماضي القريب، كانت افتتاحيات الجرائد اللبنانية، بأقلام كمال جنبلاط، وغسان التويني، وطلال سلمان، تجعل القارئ مشتاقاً لمصافحة الصحف قبل شروق الشمس.


فهؤلاء أرسوا دعائم الصحافة، واختطًوا للنثر إسلوبه البليغ المرسل، وبفضل هؤلاء طبع الأدب الصحافة بطابعه، زمناً طويلاً، فترسّمت خطاه، وتوكأت على ساعده، ونهلت من معينه، وتأثّرت بلغته وسحر بيانه.


لن أحدّثكم عن الصحف اللبنانية، وكُتّاب اليوم، والصفحات الصفراء، واللغة الركيكة، وشتاء الأخطاء، ونحر اللغة العربية، وسفاف العبارات، ورداءة وبذاءة المقام والمقال، لدى غالبية المتعمشقين على الأدب والشعر والصحافة، لإن هذا كلام يطول ويطول، ويحتاج إلى مجلدات.


لذا سأستعيض عن ذلك، بذكر قلم ذهبي لبناني، ما زال يُنير عالم الصحافة والصحافيين، ويذكّرنا بزمن الكبار في لبنان.

يُدهشك بسلاسة أفكاره، وجمال سبكه للعبارات، وسِعة اطلاعه، ومخيّلته وعبقريته. طوّع الحروف حتى باتت رهن بنانه، يرسم بها لوحات تشكيلية، فيجعل مقاله أشبه بلوحة فنية، تناسقت ألوانها وسطعت تجذبك بشدّة، فتتمنى أن لا ينتهي المقال، كي لا تنتهي متعة القراءة.


الخبر، المصداقية، الأدب، التسويغ، البلاغة، التسلسل، الحبكة، السهولة والسلاسة، وفن الرواية، كل هذا ستجده في كتابات غسان شربل (رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط)، الممتعة والمفيدة.


لا أغار من أحد، ولم أحسد أحداً يوماً، وأنا الذي يشعر بأن ذاك المتنبي المغرور، يسكن بين أضلعه، ولم ينكسر حتى يوم قُتل مهزوماً، وأرى أنه استحق اعتزازه، بل حتى غروره، فهل جاء الزمان بمثله؟؟؟

أقول: شكراً غسان شربل، على ما جاد ويجود به يراعُك، في زمنٍ ضاعت فيه الكلمات، وأحرق مغول الكتابة وصحافة اليوم كل أعمدتها، حتى باتت حطاماً وهباءً منثوراً!!!

لَك منا في موقع "الثائر" كل الود والتقدير والاحترام.

اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
الكرملين يؤكد التحضير لقمة روسية تركية إيرانية حول سوريا
المزيد
علوش : حزب الله ليس سوى مجموعة خارجة عن القانون
المزيد
رئيس قازاخستان دعا العاهل السعودي وولي العهد لزيارة بلاده
المزيد
مليار شخص في خطر بسبب مشغلات صوتية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس