Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

إنذارات بالتوقف عن دفع رواتب القطاع العام، وإعلان "لبنان دولة مفلسة".

2023 آذار 18 مقالات وأراء

#المغرّد

إنذارات بالتوقف عن دفع رواتب القطاع العام، وإعلان "لبنان دولة مفلسة".


اكرم كمال سريوي


اتّبعت الدولة اللبنانية منذ التسعينيات، مبدأ التوظيف السياسي في الإدارات العامة، حتى أتخمت القطاع العام بالموظفين، دون مراعاة لمبدأي الكفاءة و الحاجة، وأصبحت نسبة ٤٠٪؜ تقريباً من موازنة الدولة تُخصص لدفع رواتب القطاع العام (٨ مليار دولار من أصل ٢٢ عام ٢٠١٨)، واليوم مع تراجع الجباية أصبحت واردات الدولة لا تغطّي مصاريف القطاع العام، الذي يفوق عدد موظفيه ٢٧٠ الف موظف، إضافة إلى أكثر من مئة الف متقاعد.


إضافة إلى ذلك كانت أزمة الدين العام الذي بلغ ١١٠ مليار دولار عام ٢٠١٨.

لكن هذه الأزمة تم حل جزء كبير منها، على حساب؛ المواطنين، والمصرف المركزي، والمصارف، والمودعين.


فالدين بالدولار ارتفع من 6,5 مليار عام٢٠٠٠ إلى ٢١ مليار عام ٢٠٠٨ وإلى ٤١ مليار مطلع عام ٢٠٢٣.


أما الدين بالليرة والذي بلغ ٩٥،٦ الف مليار ليرة عام ٢٠٢٠ (ما يعادل ٦٣،٧مليار دولار وفق سعر صرف ١٥٠٠ ليرة) فإن هذا المبلغ بات يساوي ١،١ مليار دولار وفق سعر صيرفة الجديد (٨٠ الف ليرة للدولار)

في المحصّلة يُقدّر الدين العام اليوم بحوالي ٤٣ مليار دولار.


هكذا وجدت الدولة حلّاً لهاتين المعضلتين، بالسماح بخفض قيمة العملة الوطنية، فتمكّنت بهذه الطريقة من خفض القسم الأكبر من الدين العام الذي هو بالليرة، وخفض القيمة الشرائية لرواتب الموظفين، بأكثر من عشرين ضعفاً، ولكنها خلقت بذلك مشكلة إضافية بحيث بات راتب موظف فئة أولى أقل من راتب عاملة منزل.


عمد قسم كبير من موظفي الدولة إلى طُرق احتيالية لكسب المزيد من المال، فتفشّت الرشوة في الإدارات العامة، حتى بات لا يمكن إنجاز معاملة دون دفع رشوة لموظف.


أمّا القسم الآخر فلجأ إلى الإضراب، فالراتب لا يكفي لأبسط ضرورات العيش البسيط، خاصة أن الدولة ربطت بعض الفواتير، كالكهرباء والهاتف بالدولار، على سعر منصة صيرفة، التي كلما ارتفعت انخفضت معها قيمة الراتب، وزادت قيمة الفواتير.


عمدالتجار إلى دولرة أسعار السلع واحتكارها، وهم عادةً يسبقون ارتفاع دولار السوق السوداء، وتمكّنوا بذلك من تحقيق أرباح كبيرة، وقسم كبير منهم استفاد من الأزمة.


والمزارع أيضاً تمكّن من النجاة نسبياً، فحتى مادة بسيطة تُنتَج محلّياً كالبصل، بات سعرها مرتفعاً جداً، وتدرّ ارباحاً لا بأس بها على المزارعين.


الميكانيكي، والبقّال، والنجار، والكهربائي، والتاجر، والفرّان، والحلونجي، وحتى المطاعم، كلّهم يسعّرون وفق دولار السوق، وأي واحد منهم أصبح مدخوله الشهري يفوق مدخول استاذ جامعي أو مدير عام في الدولة، بأضعاف.


في مرحلة ما قبل الأزمة الحالية، عاش موظفو القطاع العام، في بحبوحة مصطنعة، مما ولّد حقداً عليهم من قبل باقي فئات المجتمع، خاصة جماعة الصناعيين والتجار وأصحاب المصارف، وأصبح الجميع يريد جعل رواتب القطاع العام شمّاعة انهيار الدولة، والتسبب بالأزمة الاقتصادية.


تناسى الجميع مسائل الهدر والفساد والمحاصصات والسمسرات والتلزيمات بعقود رضائية من قبل الطبقة السياسية الحاكمة، وأموال الهندسات المالية والفوائد المرتفعة التي قبضها أصحاب المصارف، والتهرّب الضريبي، والفوضى المالية، والمضاربات، والوكالات الحصرية، وتهريب الأموال إلى الخارج، وبات الجميع يريد إلصاق مسؤولية الإفلاس، برواتب القطاع العام.


صحيح أن القطاع العام مُتخم بالموظفين، لكن مجمل رواتبه اليوم لا توازي مليار ونصف دولار سنوياً، وهذا مبلغ كانت تجني الدولة أكثر منه من مرفأ بيروت فقط.


لا أحد يريد دفع ضريبة للدولة والكل يتهرب بطرق شتّى، خاصة التجار والصناعيين وأصحاب المهن الحرة، وحتى السياسيين وأصحاب المصالح الكبرى، لكنهم جميعاً يسعون للاستفادة من خزينة الدولة وتقديماتها.


لقد أصبحت رواتب القطاع العام شمّاعة إفلاس البلد، وتناسى الجميع كل الهدر والفساد والسرقات بمليارات الدولارات.

تهديدات متتالية بوقف دفع الرواتب، بحجة عدم وجود أموال كافية، وينبري خبراء الاقتصاد المشبوهين، للحديث عن غول الرواتب والقطاع العام، ولا ينطق أحداً منهم بكلمة عن ضرورة دفع الضرائب المستحقة، أو عن أملاك الدولة وقطاعاتها المنهوبة والمسروقة، فيصوّرون للناس، أن طامة لبنان الكبرى هو القطاع العام.


يريدون دولة تجار ووكالات حصرية في السياسة والسلع والكهرباء وكل شيء، ويريدون دولة الفوضى واستمرار التهريب والتهرّب من دفع الضرائب، فهكذا يجنون أرباحاً طائلة دون حسيب أو رقيب.


لا يريدون دولة أساتذة وقضاء و جيش وقوى أمن وتطبيق للقانون، فدولة كهذه تضرُّ بمصالحهم، فهم يريدون خصخصة كل شيء، من التربية إلى الكهرباء والطبابة والمطار والمرافئ والهاتف، وحتى الأملاك العامة يريدون بيعها.


مسار واحد متّبع في أكثر من مكان في العالم!!!!


تبدأ الخطة بافتعال الحروب- تدمير البنى التحتية- مؤتمرات- حكومات جديدة- إعادة إعمار- إغراءات بالإستدانة- انتعاش مؤقت- ثم تراكم الديون- عجز في الميزانية- تمنّع عن الدفع- انهيار سعر العملة الوطنية- رهن احتياطي الذهب، ثم لجوء إلى البنك الدولي وصندوق النقد، وأول شروطهما للمساعدة اعتماد الخصخصة وتخفيض القطاع العام تمهيداً لإلغائه، فيتحول الوطن دولةً للبيع.


هذه هي الخطّة المتّبعة من قبل حكومة العالم، في أكثر من دولة، ومَن يُنفّذها سيتم تصويره بطلاً وطنياً، وسيُكرّم في أهم المحافل الدولية.


سارقو الشعوب يتم تصويرهم أبطالاً، والشعوب غافلة عاجزة عن تغيير أي شيء!!! ويبدو أنه حان دور لبنان لإعلان أفلاسه وليصبح دولة للبيع.
اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية
المزيد
ترامب وافق على ضرب إيران.. ثم تراجع "فجأة"
المزيد
هذا ما كشفه آلان عون!
المزيد
التدخين والخصوبة.. دراسة صادمة تمس الأولاد والأحفاد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس