Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا - العقوبات على الرئيس بري قد تنسف آخر أمل بالحل في لبنان. - كلية الفنون بجامعة ليدز بيكيت البريطانية تمنح الباحثة الأردنية نسرين الصبيحي درجة الاستحقاق في رسالة الماجستير - كيسنجر في الصين للمرة المائة... وشي يستقبله «صديقاً قديماً» - الجحنفل - العسكريون المتقاعدون يطالبون بتصحيح الرواتب وموازنة ٢٠٢٣ ويهددون بالتصعيد. - فقط في هذه الحالة، سيتخلّى حزب الله عن ترشيح فرنجية. - دوة اقليمية افتراضية لليونسكو حول الإرث الطبيعي والتنوع البيولوج بمشاركة لبنانية لموقع "الثائر" - هؤلاء هم مَنْ يحكم أمريكا والعالم، وبايدن هو الواجهة فقط . - «يوتيوب» يختبر ميزة قفل الشاشة لمنع التفاعلات غير المقصودة أثناء مشاهدة الفيديو - تدهور قيمة الليرة يجبر العائلات السورية على العزلة

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

أين تقع فلسطين؟

2023 آذار 02 مقالات وأراء

#المغرّد

أين تقع فلسطين؟
كتب سمير عطا الله

بدت فلسطين بعيدة، كأنها في أمّة أخرى. حتى في عناوين الصحف بدت بعيدة، وأحياناً لا مكان لها من القضية الوحيدة إلى القضية البعيدة. المستوطنون يحرقونها وينتهكونها، والعرب كلٌّ في همِّه؛ همُّهم الأكبر إيران، وإيران في طريقها إلى القدس عبر لبنان، واليمن، وسوريا، والعراق، وباب المندب، والخصب النووي.
المستوطنون يحرقون الضفة، و«حماس» تتشاور مع طهران في الخطوة التالية. العرب يعرضون السلام، والإسرائيليون يعرضون نتنياهو مكرراً. أطول حاكم في تاريخ إسرائيل بعد المؤسِّس بن غوريون. ونتنياهو يكرر نفسه وصورته، والآن محاطاً بذوي الجدائل. حرائق الضفة مجرد عرض آخر وكشف آخر عن النيات القديمة والحديثة.
ومن جانبنا مجرد عجز آخر، وتضخيم حجم العذاب الفلسطيني وجحيمه. بددت إيران صورة الحد الأدنى من الصف العربي، ومزّقت صورة الحد الأدنى من الشعور الوحدوي. وانتحت جانباً بـ«حماس» لتقفا معاً في وجه أي تنسيق أو مشاركة، وذهبت «حماس» ألفَ مرة إلى مؤتمرات المصالحة، وعادت دائماً أكثر التزاماً بالنص الإيراني، وأكثر بعثرة للروح العربية.
فظيعةٌ هي الصورة التي وصلنا إليها. العروبة في يد إيران بمساندة وتسليم مطلقين من غزة. وفلسطين تحترق بأيدي التوحش الإسرائيلي، الرسمي والاستيطاني. وفي تل أبيب مظاهرات ضد ما يجري أكثر مما في العواصم العربية. أين بيروت، أم المظاهرات؟ أمام الأفران تبحث عن رغيف. وفي عواصم العالم تبحث عن رئيس دولة «سيادي»، ليس إلاّ. وأين دمشق؟ لا تدري أي جِراح تُلملم؛ الزلزال أم مضاعفات التحالف مع إيران؟
شئنا أم أبينا، نقلت إيران الهم العربي من مركزه التاريخي ووزّعته على مدى الأمّة، وأصبحت تحضر –بدعوة أو من دونها– كلَّ مؤتمر عربي. وعندما تقتل إسرائيل 12 فلسطينياً في يوم واحد، تسارع إلى تقديم التعازي والرد «في الوقت والمكان المناسبين». خطان متوازيان لا يلتقيان.
ترتسم أمامنا الآن أكثر من أي وقت صورة الواقع الذي تحدثت عنه إيران يوم قالت إنها تسيطر على أربع عواصم عربية: بغداد، ودمشق، وبيروت، وصنعاء. إنها العواصم الأقل استقراراً في العالم العربي. والدول الأكثر انقساماً. والوحدات الوطنية الأكثر هشاشة بعد كل هذه السنين من النزاعات والمحن.
يضاف إليها طبعاً الوضع الأكثر مأساوية في غزة، التي أُضيف إلى حصارها الإسرائيلي المرعب، عُزلة عربية من صنع قادة «حماس»، ومحاولات التذاكي قصيرة النظر، كثيرة المضاعفات. وقد ينتبه السيد إسماعيل هنية إلى أن مصير القضية في نابلس وجنين، أكثر مما هو في مخيمات صور وصيدا.


اخترنا لكم
التناقض الأميركي
المزيد
قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
شي وكيسنجر... وبوتين
المزيد
اخر الاخبار
التناقض الأميركي
المزيد
اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان
المزيد
أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا
المزيد
روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم!
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
بو عاصي: بئس زمن رديء والأمل كل الامل في انتفاضة وطن
المزيد
رياح عنيفة تؤجج الحرائق في كاليفورنيا لليوم الثاني
المزيد
نديم الجميل في ذكرى استشهاد بشير الجميل ورفاقه
المزيد
مؤسسة بشير الجميل: بشير رمز مقاومتنا ولن نسمح بالإساءة اليه
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس