Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- بايدن سيلتقي نتنياهو قبل خطابه أمام الكونغرس - الرياض تعرب عن «قلقها البالغ» من التصعيد العسكري في الحديدة - الفوضى الرقمية: كيف تسبب تحديث خاطئ في شلل عالمي ودفع بأجندات الأمن السيبراني إلى الواجهة؟ - إسرائيل تضع ثلاث خيارات أمام الفلسطينيين. - بيان التيار المستقل في 15 تموز 2024 - السفير الروسي في لبنان الكسندر روداكوف يرد على صحيفة لبنانية - تقرير: إسرائيل ناقشت مع مصر سحب قواتها من محور فيلادلفيا - قصف كثيف على غزة يفاقم «الكارثة الإنسانية»... وآمال التوصل إلى هدنة تتلاشى - اللعبة انتهت وتم اتخاذ القرار. GAME OVER. - المحفوظ بن بيه من هيروشيما: الذكاء الاصطناعي سبيل للسلام العالمي - التناقض الأميركي - أوروبا تحشد للحرب ضد روسيا - اتفاقية بين "أبوغزاله العالمية" والجامعة اللبنانية لإنشاء أول مصنع للأجهزة التقنية في لبنان - روسيا دمّرت كنيسة أوديسا، لكنها لن تستطيع كسر إيمان الأوكرانيين بانتصارهم! - مانشستر يونايتد يتسبب لتن هاغ في صداع لم يكن يستحقه - ما هي أسلحة الجيل الخامس؟ ولماذا تحتاج القوات الأميركية إليها؟ - علاج مناعي مطور للأورام الخبيثة - قلق إسرائيلي من دعوات في واشنطن لقطع أو تقليص المساعدات الأميركية - شي وكيسنجر... وبوتين - سجال إيراني متجدد حول التطبيع مع أميركا

أحدث الأخبار

- مفاجأة.. البروتين والدهون يحفزان الأنسولين أكثر من الكربوهيدرات - خبراء يحذرون.. أغطية الوسائد "أقذر من المرحاض" في الصيف - قناديل البحر البوقية تحتل ساحل شبه جزيرة القرم - اكتشاف قارة مفقودة بين كندا وغرينلاند تشكلت قبل 60 مليون سنة - ليس البركان وحده.. "سبب إضافي" وراء مقتل سكان بومبيي - بوشكيان أطلق عصير الحصرم في زحلة وشجّع المبتكرين على التوظيف - محمية شاطئ صور الطبيعية تطلق فراخ السلاحف الى البحر بدر الدين : رغم المخاطر مستمرون بواجباتنا تجاه الطبيعة - بعوضة أخطر من كورونا.. تحذير من جائحة جديدة ستغزو العالم - لجنة كفرحزير البيئية: رئيس حكومة سابق يفاوض لشراء اسهم في شركة الترابة - شكوى جديدة من لبنان ضدّ إسرائيل أمام مجلس الأمن - غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة! - "النينيو" تجعل صحراء جافة تزهر ورودا في تشيلي - قبل ظهور "لانينيا".. حرارة 2024 تفتك بالأرض - دولة تخسر 420 ألف نسمة خلال 13 عاما - أميركا.. خطة لإعدام نصف مليون بومة - Historic achievement: IUCN Species Survival Commission recognised with Guinness World Records Title - علماء ناسا يكتشفون هياكل غريبة تحوم فوق الأرض - علماء يحددون أسباب مشكلة سلوكية لدى القطط وطريقة حلها - اعتبار من الأربعاء.. 3 دول عربية على موعد مع موجة حر لاهبة! - مؤتمر ل"القوات" بعنوان "الأملاك العامة النهرية إرث وطني" يؤكد على ضرورة حماية الموارد المائية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
محليات

خطة باسيل لبقاء الرئيس عون في بعبدا، ومشهد التعطيل الرئاسي سيتكرر.

2022 تموز 23 محليات

#المغرّد

خطة باسيل لبقاء الرئيس عون في بعبدا، ومشهد التعطيل الرئاسي سيتكرر.

اكرم كمال سريوي

١- حصاد بايدن من جولته فيا لمنطقة

غادرالرئيس الأمريكي جو بايدن الشرق الأوسط، دون تحقيق اختراقات كبرى في عدة ملفات ،تكاد تُلهب المنطقة في أي لحظة. فمحطته الأول ىفي القدس نعت مبادرات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وجاء كلامه عنا لتمسّك بحل الدولتين، بمثابة رفع العتب لا أكثر، وكان واضحاً أن ليس لديه أي مبادرة أو مساعٍ جدّية بهذا الخصوص،وبالتالي فإن التوتر والصدامات اليومية في الأراضي الفلسطينية المحتلة باقية على حالها.

أما في السعودية، فبعد الاستقبال الفاتر لرئيس أمريكا العظمى، وسلاما لقبضات بدل المصافحة ( وفق نصيحة مستشارا لبيت الأبيض للرئيس بايدن، الذي تعهد سابقاً بعدم مصافحة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان) لم يحصل الأمريكي على ما أراد، وكان الإعلان عن فتح الأجواء السعودية لعبور الطيران المدني الإسرائيلي، مجرد علبة هدايا فارغة لبايدن، كونه في الحقيقة مرتبط بموضوع نقل السيادة على جزيرتي "تيران" و "صنافير" من مصر إلى السعودية، وتم الاتفاق عليه سابقاً، وكان ضرورياً لإكمال الاتفاق، كون مصر مرتبطة باتفاق سلام معإ سرائيل، ولا يمكن إغلاق مدخل البحر الأحمر أمامها.


أما زيادة المملكة العربية السعودية إنتاجها من النفط، مليوني برميل يومياً، فهي مجرد وعد لن يتم البدء بتنفيذه قبل التفاهم معا لشركاء في منظمة "أوبك" وهذا كان واضحاً في الاتصال الذي جرى منذ يومين، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وحتى في حال تم تنفيذه، فهو لن يحل مشكلة أوروبا، ولن يغنيها عن حاجتها الى النفط والغاز الروسيين.


والأهم أن الزيارة لم تحقق خرقاً في الملف الإيراني، الذي ما زال عالقاً، إن لجهة المفاوضات النووية ومحاولة تطمين دول الخليج العربي في موضوعا لعودةإلى هذاا لاتفاق، أو لجهة معالجة التدخل الإيراني في عدة دول عربية، خاصة في اليمن، أم لجهة إنشاء تحالف عسكري إقليمي ضدإيران، والذي رفضته الدول العربية التي شاركت في القمة.

هذ اواستضافت طهران قمة مع روسيا وتركيا، وتم بحث الملف السوري، في إشارة واضحة إلى خطة جديدة لتقاسم النفوذ في العالم، سيتم اتضاح معالمها بعد انتهاء الحرب في أوكرانيا، وكذلك خطة التعاون الاقتصادي، ويبدو أن طهران ستُشكّل قريباً، ممراً آمناً للنفط الروسي باتجاه بومباي.

٢-المشكلة اللبنانية

في الخلاصة غاب لبنان عن قمة السعودية، وما تم إرساله من إشارات لايمكن وضعه في خانةا لاتفاق على مساعدة لبنان، بل شكّلت مسودة شروط، تضع لبنان خارج أي مبادرة
إنقاذ أو تسوية دولية الآن.

في لبنان الكل ينتظر!!! حتى داخلياً.

فإن الرئيس ميقاتي المكلّف تشكيل حكومة جديدة، بات واضحاً أنه لايريد تقديم تنازلات، وليس هناك من أحد راغب بإعطاء الرئيس عون هدايا في الأشهر الثلاث
المتبقية من عهده، والرئيس ميقاتي الذي كُلف
بأصوات أقل من نصف عددأ عضاء المجلس، لاينوي المغامرة والذهاب بتشكيلة، قد
لا تنال ثقةا لمجلس النيابي، كما أنه غير قادر وغير راغب بتلبية مطالب رئيس التيار الوطني الحر، فيالحكومة المنتظرة.


٣- خطة باسيل

حاول باسيل أن يضغط على ميقاتيلفرض شروطه، فلوّح باستقالة وزرائه من الحكومة، لكنه اصطدم بعقبة عدم دستورية الخطوة، فالحكومة تم تكليفها بتصريف الأعمال وباتت بحكم المستقيلة أصلاً، بعد أن تم إجراء الانتخابات النيابية، وبالتالي فإن الوزراء مجبرون على تصريف أعمال وزاراتهم، وفق نظرية استمرار المرفق العام وعدم جواز تعطيله، وبالتالي فإن استنكاف الوزراء عن القيام بواجباتهم، يجعلهم عرضة للمحاسبة القضائية، بتهمة الإهمال والتقصير في الواجب الوظيفي، لكن يبقى حق اعتكاف الوزراء، وطلب الإعفاء من تصريف الأعمال، الذي يمكن أن يتقدموا به إلىرئيس الجمهورية وارداً.

يجري البحث الحثيث في دوائر قصر بعبدا، عن فتاوى وبدائل عن تسليم صلاحيات الرئيس لحكومة نجيب ميقاتي، في حال حدوث شغور رئاسي، فالدستور ينص في المادة 62 على: في حال خلو سدة الرئاسة لأي علة كانت، تناط صلاحیات رئیس الجمهوریة وكالةً بمجلس الوزراء.


طرح البعض أن ىيسلم الرئيس عون السلطة إلى المجلس الأعلى للدفاع، لكن في هذا الطرح ثلاث مخاطر؛الأولى أنه مخالف لنصوص الدستور، والثانية أن رئيس الحكومة هو من سيرأس المجلس الأعلى للدفاع في حال غياب رئيس الجمهورية، والثالثة أنه لايوجد ميثاقية في المجلس الأعلى للدفاع، بحيث يغيب عنها لتمثيل الدرزي.

الطرح الثاني هو ان يكلّف الرئيس عون المجلس الدستوري بإدارة البلاد، إلى حين انتخاب رئيس، لكن هذا
الطرح لا يمكن أن يمر طبعاً، أولاً لمخالفته لنصوص الدستور، وثانياً لإمكانية الفرقاء الآخرين على تعطيل اجتماعات هذا المجلس.


لهذه الأسباب يعود ويتقدم طرح سحب وزراء التيار الوطني الحر من الحكومة، بطريقة تقديمهم
طلب إعفاء من مهام تصريف الأعمال، إلىرئيس الجمهورية، عندها سيعمد رئيسا
الجمهورية والحكومة إلى تكليف وزراء بدلاً عنهم، للقيام بتصريف
أعمال هذه الوزارات، لكن الحكومة في هذه الحالة ستفقد ميثاقيتها، وبالتالي لن يقبل الرئيس عونب تسليم السلطة إلى حكومة لا تتمتع بالميثاقية، ولا يوجد فيها مناصفة بين المسيحيين والمسلمين، وبهذه الحجة يمكن أن يستمر الرئيس عونب تسيي رشؤون الرئاسة، حتى انتخاب رئيس جديد، أو حتى تشكيل حكوم مكتملة المواصفات والصلاحيات.


٤- التعطيل وإمكانية التوافق


حتى الآن لا يوجد بحث جدي في مسألة انتخاب رئيس جديد للبلاد، ولا شيء يوحي بوجود توافق حول شخصية الرئيس المقبل، ولا يملك أي طرف الأكثرية في مجلس النواب، لفرض مرشحه بالطرق الديمقراطية. وحتى لو رشّح جبرانباسيل، منافسه سليمان فرنجية، فهذا سيصطدم بفيتو داخلي وخارجي، باعتبار أن فرنجية هو مرشح إيران وحزب اللهو النظام السوري، وبالتالي فإن انتخابه يحتاج إلى تسوية
خارجية أولاً، وتأييد بعض النواب الوسطيين في الداخل،خاصة كتلة اللقاء الديمقراطي التي ما زالت متريّثة، وكان وليد جنبلاط قد أعطى إشارة، بتفضيله شخصية حيادية ورفضه لباسيل و فرنجية.


ولهذه الأسباب فإننا على الأغلب، ذاهبون إلى لغة التعطيل المتبادل، وقد لا يتم انتخاب رئيس في الموعد المحدد، وعندها سيكون سيناريو بقاء الرئيس عون في بعبدا وارداً جداً.


في هذا الجو الملبد والقاتم، هناك إشارة جيدة وحيدة، تمثّلت بتخلي القواتا للبنانية، ولو ظاهرياً، عن ترشيح رئيسها سمير جعجع، ودعمها وصول قائد الجيش العماد جوزيف عون، الذي يحظى بشعبية جيدة، وكذلك يتوافر له دعم دولي، خاصة أمريكي، وأوروبي، ومصري وحتى خليجي، وإذا أضفنا ذلك إلى موافقة أمل والأشتراكي والنواب التغيريين والمستقلين، على انتخابه، سيكون هو المرشّح الأوفر حظاً للوصول إلى بعبدا، وربما أكثر المرشحين قدرة على قيادة مرحلة إنقاذ لبنان، ووضعه على طريق التعافي م نجديد.



لكن هذا لايعني أن الأمر بات محسوماً، فالمعركة ما زالت في بدايتها، والطامحون كُثر، وأجواء التوافق لم تنضج بعد، لا داخلياً ولا خارجياً، ولا حتى ظروف المعركة الديمقراطية متوافرة، بل ما زال خيار التعطيل هو الأكثر احتمالاً، ومع انتهاء ولاية الرئيس عون قد يجد الجميع أنفسهم داخل الحلبة، في مواجهة خيارات صعبة، تتدرج من أقصى احتمالات الفوضى والانهيار الشامل والحرب، إلى مطالبات البعض بالتقسيم واللامركزية الموسّعة، وإلى طروحات البحث عن صيغة جديدة للحكم، أو العودة إلى قليل من العقلانية والحوار، والتوافق على شخصية محايدة لانتخابه رئيساً للبلاد.

اخترنا لكم
إسرائيل تضع ثلاث خيارات أمام الفلسطينيين.
المزيد
اللعبة انتهت وتم اتخاذ القرار. GAME OVER.
المزيد
قصف كثيف على غزة يفاقم «الكارثة الإنسانية»... وآمال التوصل إلى هدنة تتلاشى
المزيد
التناقض الأميركي
المزيد
اخر الاخبار
بايدن سيلتقي نتنياهو قبل خطابه أمام الكونغرس
المزيد
الفوضى الرقمية: كيف تسبب تحديث خاطئ في شلل عالمي ودفع بأجندات الأمن السيبراني إلى الواجهة؟
المزيد
الرياض تعرب عن «قلقها البالغ» من التصعيد العسكري في الحديدة
المزيد
إسرائيل تضع ثلاث خيارات أمام الفلسطينيين.
المزيد
قرّاء المغرد يتصفّحون الآن
كَلِمَةُ الْمَرْجَعِ الرُّوحِيِّ الشَّيْخ أَبُو يُوسُف أَمين الصَّايِغ بِمُنَاسَبَةِ عِيدِ الْأَضْحَى الْمُبَارَكِ
المزيد
بيان صادر عن مجلس رجال الأعمال اللبناني العراقي
المزيد
ديب خلال الجلسة المسائية: تلفيق لملفات ومعلومات بهدف ابتزاز بعض القضاة
المزيد
وقف التمويل الأميركي لأونروا: ثاني خطوة لتصفية القضية الفلسطينية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
مفاجأة.. البروتين والدهون يحفزان الأنسولين أكثر من الكربوهيدرات
قناديل البحر البوقية تحتل ساحل شبه جزيرة القرم
ليس البركان وحده.. "سبب إضافي" وراء مقتل سكان بومبيي
خبراء يحذرون.. أغطية الوسائد "أقذر من المرحاض" في الصيف
اكتشاف قارة مفقودة بين كندا وغرينلاند تشكلت قبل 60 مليون سنة
بوشكيان أطلق عصير الحصرم في زحلة وشجّع المبتكرين على التوظيف